رسالة الترحيب



ومــا كـنـت مـمـن يـدخـل العـشـق قلـبـه -
و لـكــن مـــن يـبـصـر جـفـونـك يـعـشــق
.




بحث هذه المدونة الإلكترونية

جارٍ التحميل...

24‏/08‏/2012



أواه.. يا كسلا
( روضة الحاج )




يا صادحاً بضفاف النيل غنينى واذكر ديار أليف جد مفتون
* * * *
والورد يضحك والأنسام فى دعة فأين(قرطبه) فى شهر تشرين
فجئت يا كسلا الخرطوم يدفعنى عزم اكيد له الأمال تحدونى
للفجر يطلع من توتيل مبتسماً وللأصيل اذا حياك يحيينى
ولهف نفسى الى رؤياك يظمئنى من يأتنى قطرات منك تروينى
فجئت يا كسلا الخرطوم يدفعنى عزم اكيد له الأمال تحدونى
فهزنى المى وأشتد بى سقمى وأشتقت يا حلمى للأرض والطين
للفجر يطلع من توتيل مبتسماً وللأصيل اذا حياك يحيينى
اواه يا كسلا فالشوق يزحمنى وذكرياتى بذاك الحى تعزينى
ولهف نفسى الى رؤياك يظمئنى من يأتنى قطرات منك تروينى
ما كان بعدى عن سأم ولا ملل لكن دروب المعالى تلك تدعونى
فجئت يا كسلا الخرطوم يدفعنى عزم اكيد له الأمال تحدونى
لكننى لم أجدها مثل ما عهدت اما رؤوما لفقدى قد تواسينى
فهزنى المى وأشتد بى سقمى وأشتقت يا حلمى للأرض والطين
للقاش للفاتنات الخضر يطربها فى الشط فوح أريج للبساتين
للفجر يطلع من توتيل مبتسماً وللأصيل اذا حياك يحيينى 















احتجت أن ألقاك
( روضة الحاج )


وأحتجتُ أن ألقاك
بلا جناح
كان إحتياجي .. أن تجيءَ إليَّ مسبحة ً
يهز أشجاني ..ويمنحني جواز الإرتياح
كيف يا وجع القصائد في دمي
وأعيتها الجراح
وإخترت لون الإندياح
لونه .. لون الحياة
كيف يا وجع القصائد في دمي
ويح التي باعت ببخسٍ صبرَها
وأعيتها الجراح
يوم لُحتَ دليل ترحالٍ
وإخترت لون الإندياح
يغتال فيّ توجسي .. حزني
لونه .. لون الحياة
في زمانٍ .. ياربيع العمر لاح !
كيف يا وجع القصائد في دمي
والصبر منذ الآن ..غادرني وراح
ويح التي باعت ببخسٍ صبرَها
فما ربحت تجارتها
وأعيتها الجراح
ويح التي تاهت خطاها
يوم لُحتَ دليل ترحالٍ
فلونت الرؤي
وإخترت لون الإندياح
أحتاجك الفرح الذي ..
يغتال فيّ توجسي .. حزني
ويمنحني بريقاً ..
لونه .. لون الحياة
وطعمه .. طعم النجاح. 

























 .......................................................................................................






اليوم أوقن أنني لن احتمل !!
كم قاومت
حاصرتني بملامح الوجه الطفوليّ .. الرجل
لو كنت تعرف كيف ترهقني الجراحات القديمة والجديدة
ولربما استحييت لو أدركت كم أكبو على طول الطريق إليك
خطئ أنا
***
ولم يعد في القلب ما يكفى الجراح
فسرحت المراكب كلها .. وقصصت عن قلبي الجناح
فاردد على بضاعتي ..
اليوم دعنا نتفق
لا فرق عندك أن ضحكنا هكذا - كذبا -
وان وحدي بكيت!
فأنا تركت أحبتي ولديك أحباب وبيت
وأنا هجرت مدينتي واليك - يا بعضي - أتيت
وأنا هجرت مدينتي واليك - يا بعضي - أتيت
فما أنفقت لي من اجل أن نبقى؟!!
فما أنفقت لي من اجل أن نبقى؟!!
وماذا قد جنيت ؟؟!!
وأنا وهبتك مهجتي جهرا
فهل سرا نويت؟؟!!!
اليوم دعنا نتفق
اليوم دعنا نتفق
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
مرني بشيء مستحيل
مرني بشيء مستحيل
قل لي شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
قل لي شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
قل لي شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
إن قلت أو إن لم تقل
إن قلت أو إن لم تقل
إن قلت أو إن لم تقل
إن قلت أو إن لم تقل
أنا قد مضيت … !!!
أنا قد مضيت … !!!
وأنا وهبتك مهجتي جهرا
وأنا وهبتك مهجتي جهرا
وأنا وهبتك مهجتي جهرا
فهل سرا نويت؟؟!!!
اليوم دعنا نتفق
اليوم دعنا نتفق
اليوم دعنا نتفق
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
مرني بشيء مستحيل
قل لي شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
قل لي شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
إن قلت أو إن لم تقل
إن قلت أو إن لم تقل
إن قلت أو إن لم تقل
أنا قد مضيت … !!!
وأنا وهبتك مهجتي جهرا
وأنا وهبتك مهجتي جهرا
فهل سرا نويت؟؟!!!
اليوم دعنا نتفق
اليوم دعنا نتفق
دعني أوقع عنك ميثاق الرحيل
مرني بشيء مستحيل
قل لي شروطك كلها .. إلا التي فيها قضيت
إن قلت أو إن لم تقل
إن قلت أو إن لم تقل
أنا قد مضيت … !!!


21‏/08‏/2012

ابن الرومي: حياته الشخصية والأدبیة

٦ كانون الأول (ديسمبر) ٢٠١١بقلم مزكان حسين بور

مژگان حسین پور : ماجستیر في اللغة العربیة وآدابها بجامعةآزاد الإسلامیة في کرج.
بحث مستخرج من رسالةالماجستیر بإشراف الأستاذ الدکتور یوسف هادي پور.

الملخّص:

ابن الرومي من شعراء القرن الثالث الهجري في العصر العباسي.إنه کان من الشعراء المولّدين، قد برع في نظم الشعر بقريحته الوقادة وفکره العميق. ويمتاز شعره بالسلامة والرقة والسهولة والعذوبة والإطناب ونری في هجائه أسلوباً خاصاً في ساحة الشعر العربي والعباسي. وأنَّ فضيلة الهجاء عند ابن الرومي تقوم في خلق الصورة الکاريکاتورية. إذن ابن الرومي شاعر فذ في إنشاد الشعر. الکلمات الدلیلیة :القرن الثالث_العصر العباسی-ابن الرومی-الهجاء-السخریة. أصله ونشأته:
«هو أبوالحسن علي بن العباس بن جريج،وقيل جورجيس، المعروف بابن الرومي وکانت ولادته يوم الأربعاء بعد طلوع الفجر لليلتين من رجب سنة 221 ببغداد في الموضع المعروف بالعقيقة.»  [1]
قدأکد ابن الرومي في مواضع شتی إلی أصله الرومي من ناحية الأب، وإلی أصله الفارسي من ناحية الأم،فإنَّه يتذکر في مطاوي أشعاره: «کَيفَ أُغـضي علی الدَّنَّـيـة والـفـرس خَــؤولــي وَالــرُّوم أعـمـامــي»  [2]
بدأ ابن الرومي حياته في العصر العباسي الأول ومضی أکثر عمره في العصر العباسي الثاني.إنه عاصر تسعة من الخلفاء العباسيين: المعتصم والواثق والمتوکل والمنتصر والمستعين والمعتز والمهتدی والمعتمد والمعتضد. حينما کان طفلاً صغيراً توفي أبوه « فکفله أخوه وأمه ويبدو أن أخاه کان يعاشرالأدباء والظرفاء ويحضر مجالسهم ويقضي أيامه في جلسات الشرب واللهو في بساتين بغداد،فکان يصحب أخاه إلی کل ذلک،و قد کان أخوه هذا ظريفاً حاضر النکتة والبديهة وکان يجمع بين الإمعان في اللهو وحُبَّ الأدب ومجالس العلماء وهکذا نری أنَّ شاعرنا قد بدأ بداية مترفة بين أخيه وأمه.أيضاً کان في الجو الَّذي اختلط فيه الاضطراب السياسي والرفاه الاجتماعي،في العلم والثقافة والثورات،وليس ،في يديه سلاح سوی الثقافة الواسعة وشعره،إذ يبدو أنَّ أخاه قد أسرف في البذل علی الملّذات،فاستندکل ماله،فاتخذ ابن الرومي الشعر وسيلة إلی العيش.أمّا علی صعيد الحياة الاجتماعية،فقدکانت بغداد ،حتی ذلک الحين ،عاصمة الدنيا إذا جاز التعبير ،تنکسب فيها الأموال وحضارات الشعوب قاطبة من کل جانب وکان الرخاء يکون عاماً. فالحياة فيها باذحة رغم الفروق الطبقية،في ذلک الجو بدأ الشاعرشبابه،حيث الحانات منثورة في البساتين و الأحياء ومفاتن الحياة شتّی، فالقيان الجواري منهن والمغنيات،کثیرة يتهاداهن الأمراء والقادة وأصحاب الشأن و يتغزل بهن الشعراء.» [3]
صورته الظاهرية:
و أماخصائصه الظاهرية کما يصفها عقاد في کتابه: «فکان صغير الرأس مستدير أعلاه وأبيض الوجه يخالط لونه شحوب في بعض الأحيان وتغير، وکان نحيلا بين العصبية في نحو له، أقرب إلی الطول أو طويلاً غير مفرط،کث اللحية أصلع بادر إليه و الشيب في شبابه،أدرکته الشيخوخة الباکرة،فاعتل جسمه وضعف نظره وسمعه ولم يکن قط قوي البنية في شباب و لا شيخوخة ومشي اختلج في مشية ولاح للناظر کأنَّه يدور علی نفسه أو يغربل،لاختلال أعصابه و اضطراب أعضائه، وکان علی حظ من وساقه الصلعة في شبابه معتدل القسمات لايأخذ الناظر بعيب بارز ولاحسنة بارزة في صحة وجهه،أمَّا في الشيخوخة فقد تبدلت ملامحه وتقوس ظهره و لحق به ما لابُدَّ أن يلحق من تغيير السقام و الهموم.» [4]

أساتذته وثقافته:

کان مولعاً بالعلم « ينصرف إلی متابعة التحصيل و الحضور في مجالس العلماء و الفقهاء و الأدباء والرواة و شارحي المتون والبلاغيين والتزود بزاد دسم من ثقافة عصره.وکان قد رفعه في هذا الاتجاء منذ صغره. تتلمذ شاعرنا علی بن محمد بن حبيب الرواية النسابة،صديق والده، و قد کان يرجع إليه دائماً في تفسير ما غلق عليه من غرائب اللغة العربية.» [5]إنَّ ابن الرومي تتلمذ أيضاً علی « أبي العباس ثعلب عن حماد بن المبارک عن حسين بن الضحاک و قد نشأ علی تعاطي الفلسفة. يقول المسعودي: أن الشعر کان أقل آلاته لعلمنا ذلک من شواهد شتي في کلامه.» [6] فقد أتيح لشاعرنا أن يتزود بثقافة واسعة ومکتثفة، لغةً ونحواً وأدباً ،کما نراه يتجه إلی الثقافة المعاصرة وإلی الشعر و رواية القديم و الحديث. « وأما ميله إلی إتجاه الثقافة المارة لم يلبث أن جری علی لسانه، فتهادته النوادي و المحافل في بغداد،کما تهاداه إلی الوزراء وکبار رجال الدولة، و لکن مع شيء من التحفظ و الاحتياط .والحق أن الوارثة عند ابن الرومي ليست کل شيء في شعره إذ ينبغي أن نضيف إليها الثقافة اليونانية الإسلامية، فعندابن الرومي يونانية أصيلة ويونانية مکتسبة لعلها أهم من يونانية الأصيلة، وهناک أيضاً ثقافة إسلامية و عربية مکتسبة، وإذن ففي شعر ابن الرومي عناصر ثلاثة يضاعف إليها عنصر رابع،و هو عنصر شخصي خاص بمزاج ابن الرومي کان له تأثير هام في شعره.» [7] يشير ابن الرومي إلی عبقريته و ثقافته اليونانية في شعره حیث یقول:
«نـحنُ بَنـواليـونان قَـومٌ لَنـا حـجـي
ومـجـدٌ و عيـدانٌ صِـلابُ المـعاجِــمِ»  [8]
أسرته:
قد مضي ابن الرومي معظم أيامه في عزلة و إنزواء «نکب ابن الرومي بجميع أفراد أسرته، بأبيه وأمه و أخيه وخالته،فبقي لا معين له في الدهر يعضده،ولا ملاذ له في الشدائد يدخل العزاء علی نفسه وکان قد تزوّج ليجد راحة بعد العناء،وأمناً بعد القلق،وأنساً يدفع الوحشه،فرزق أولاداً ثلاثة رأی فيهم نعمة الإيراق بعد اليباس وإطلالة الأصل بعد اليأس .وأصغر هؤلاء هبة الله و أوسطهم محمد،وأمَّا أکبرهم فلم يذکر اسمه، ولکن الدواهي لم تغفل عينها وعن إيذائه، فأقبل الموت ينتزع من دنياه الواحد تلو الآخر من صبية ،حتی ثکلهم جميعاً فبکاهم،ثُمَّ رزيء بأمهّم بعدهم فبکاها .». [9]
تدينه وتشيعه:
إنَّ ابن الرومي کان یميل إلی طريق الحق و يعتمد علی أموره إلی الله (تعالی) کما ظهر في شعره:
«يَـشـهـدُ الله أنَّ دينــــي ديــن يـرتـضـيـه شـهـادةَ ومـغيـبـــا
لَم أعـانِـد بِه الـطـريـقَ، و لا أضــ حَـي لَـدين المَـعـانَـديـنَ نَسيـبـــا
وکـفـی شـاهَـداً بِـذاک مـلـيـک لَم تـزل عَيـنـَه عَـليَّ رقيـبــــا».
 [10]
کما نری « له في مودة ذی القربي من آل الرسول ،صلوات الله عليه و عليهم، أشواط بعيدة ، ودفاعه عنهم من أظهر الحقائق الجلية. وابن الرومي متشيع، بقصيدته القوية المتفجعة التي رثی بها الشهيد يحيي بن عمر العلوي الَّذي قام علی العباسيين.فليس عجيباً أن يصرح ابن الرومي بعدائه لبني العباس و بتشيعه للعلويين مع أن أباه کان مولی لرجل من بيت العباسيين، و قد جمع ابن الرومي إلی التشيع الاعتزال،وفي شعره ما يدل صراحة علی ذلک،والمعتزلة يقولون باختيار الإنسان لأفعال وخلقه لها،حتی يثبتوا الله العدل حين يحاسب الناس علی أعمالهم التي ارتکبوها بمحض اختيارهم،لا بطريق الجبر عليهم. لقدکان ابن الرومي شاعراً،مسلماً، مومناً، متديناً، وما عرف عنه أنَّه إتخذ لنفسه مذهب الفلاسفة أوکان ضعيف العقيدة مزعزع الإيمان مثل بشاربن برد وسائر الشعراء.» [11]

مظاهر شخصیته:

يوصف أخلاق ابن الرومي« بأنَّه دقيق الحس،عصبي المزاج،تغلب عليه السوداء ،فيثور، ويشتد غضبه ويسلط لسانه إذا عبث به عابث،ولکن سريع الرضی،صفوح إذا استرضی. وکان يحب الحياة و ينتعشها مع ما لقي فيها من بؤس وشقاء والحياة عند لذة يتطلبها و يستمتع بها و اللذة عند شهوة إلی الجمال يتعبه أينما بدأ له فيستعذبه في وجوده الملاح، و في أصوات المغنين و القيان، و في الطبيعة و ما عليها من صور و ألوان و اللذة عند شهوة إلی المآدب،فهو منهوم لا يشبع من طعام و فواکه و شراب و طلبه لهذه الملذات علی فقره و حرمانه،جعله يحسدکل ذي نعمة، فيتمناها لنفسه،ويستکثرها في صاحبها وجعله يلحف في السؤال يعاقب و يتذلل حتی يتبغض. وکان علی حبه للتکسب يجبن عن ادراک رزقه، فقد يدعوه بعض الأمراء فما يجرؤ أن يصير إليه لأنه يخشي الأسفار ويخفيه البّر والصيف والشتاء. فهو موسوس،ضعيف العقل، متشائم، متطير. ومن صفاته الحسنة أنَّه کان صادق المودة لأصحابة،محباً لأولاده و أهله عطوفاً علی الفقراء و المساکين». [12]

تشاؤمه وتناقضه:

کان علی بن العباس الرومي «مُفَرِط الطَّيرَة، شديد الغلوّ فيها. وقد أکثر العرب من ذکر الطَّيَرة، والزَّجرِ،کانت تقتدی بذلک و تجري علی حکمه ،حتی ورد النَّهي في سنة رسول الله صلي الله عليه وسلم فقال: لا عَدوَی ولاطِيَرة. أيضاً إنّ النبي صلی الله عليه وسلم يُحِبُّ الفأل ويُکرِه الطَّيَرة». [13] إنه کان يسرف في الطيرة،حتی کان ذلک يؤثر في حياته و مزاجه تأثيراً شديداً،و کان يضطربه إلی أن يلزم بيته أياماً لايخرج منه. [14] و من مظاهر تشاؤمه: «فقد کانت الطيرة تجسيداً لموقفه العام من الحياة،ولعجزه من الإيمان بجدواها وتعلقها ونظامها، فعينٌ حولاء، أو يدٌ مشلولة،أم قدم عرجاء،إنَّما هي رمز للنقص والعاهة في العالم وهي تطالعه،إنّما تنذره بأنّ خطباً ما يسلم به أو أنَّه سيصاب بضرب من ضروب النقص و الخسارة. لأنَّها هي بالذات تولّدت عنهما وحيثما حلّت فإنَّها تمهئ لحلولها وهکذا فإنَّ الوجودکان بالنسبة لإبن الرومي،رهينة العاهة والمصيبة،تراود أنَّه،تطيفان به وتطالعانه،فجأة في کلّ مظهر أو لفظٍ أو حرکة». [15]
لعَّل شخصیة لم تجتمع لها طائفة من المتناقضات النفسية کشخصيته ابن الرومي«فهو رجل غريب الأطوار،لا يستقر علی حالة واحدة من حالات النفس المستقره الثابته. کما تراه يمدح اليوم إنساناً ثم لا يلبث أن يذَّمه غداً، و تراه يمدح هذا الزهر ثم لا ينفک أن يذمه بعد اليوم.» [16] کما کان الشعور بالخوف،صفة ملازمة لحياة ابن الرومي الذي يصل به الحياءُ إلی الدرجة التي تمنعه حتی من تنشق الهواء النقي. [17]

الحسد والحقد:

هما من أوصاف ابن الرومي في کتب الأدب. و لکن ليس الحسد و الحقد وصفين متلازمين لإبن الرومي و لا يعتقد عباس محمود العقاد في کتابه مثل هذه الصفات وينکر صفاته و يقول:«و أجهل الناس بالطباع الانسانية من يصف رجلاً کابن الرومي بالحسد والضنيعة لأنَّه کان يألم الانسان لأنَّه محروم مذوذ عن النعم و يتذوقها و يعرف معنی المتعة بها،ولا أن يری مصيباً أو مخطفئاً في رأية أنه أجدر بتلک النعم ممن لا يحبسهم انداده في الفضل والذکاء وأقرانه في المناقب و المآثرة،کلا ليس هذا هو الحسد المذموم في ردي الصفات،وإنَّما الحسد المذموم هو خلق کرهة يبتلی به المرء فلا يطيق النعمة عند غيره و أن کانت عنده ولا يستريح إلی شعور الناس بالسعادة لانقطاع ما بينه وبينهم من رحم العطف والمشارکة في الامزاج و الآلام. فالحسد نضوب في العاطفة وابن الرومي أبعد الناس عن نضوب العاطفة». [18] أيضاً يؤکد العقاد: «کان ابن الرومي ساخطاً و يکن حاقداً والبون بعيد بين السخط والحقد وإنَّ التسبت أعراض هذين الخلقين عن طلاب الظواهر،فهما خلقان متباینان وقد يکونان في بعض الأحيان متناقضين،فيسخط الانسان بل يذوم في قلبه من الحقدأثر،وقد تکون کثرة سخطه لکثرة استجابته للمؤثرات الجديدة الطارئة التي تتعاقب علی حسد،أي لقلة حقدة و قلة إصراره علی البغض القديم.» [19]
آراؤه في المجتمع و الحياة :
نشاهد في نفسيته نقمة علی المجتمع الَّذي عاش فيه ويعبّر عنها بقصائده «فقد رأی غيره من الشعراء والأدباء و الناس، ممّن لايتحلون بأية فضيلة، يحصلون علی المکانة العالية،والأموال الوفيرة، و الشهرة الواسعة، بينما يری نفسه،وهو الشاعر المجيد،لا تقدر مواهبه و هو يمنع عن أي منصب مرموق،ويحرم من التقرب إلی أصحاب المراتب العليا وکان ابن الرومي _ في کلَّ يوم _يتأکدله،أن عصره کان عصر إختلال وتفرّق،لايحقق الإنسان فيه مراده بقدرته وکفاءته،أوبإحتياله عليهم،وإتخاذ لسانه أداة تملّق يظهر عکس ما يبطن،تحقيقاً لمصالحه وضافعه فثار علی المجتمع المشبع بالنفاق والخديعة،وقام يشکو اختلال الزمان.لقد أشار ابن الرومي إلی انهيار القيم الحضارية والإنسانية في عصره،وسقوط المثل العليا بين أبناء وطنه فمراد ابن ارومي أن يسمو الإنسان بعلمه وعقله و فکره، وليس بمکره واحتياله ويوضع ذلک بنقمة لازعة ولسان شديد الوطأة.». [20]
هناک آراء مختلفة لعلم النفس تظهر لنا بعض الخصائص النفسیةکما يستفيد منها خليل شرف الدين في کتابه من آراء البرفسور أدلر واضع علم النفس الفردي الذی یقول في سياق حديثه عن قانون التعويض: «إنَّ شعور الإنسان بأنَّه دون غيره الذي يسمی "بالدونية"من أعظم الدوافع إلی العمل وبذل الجهل ،وإنَّ الغريزة المسلطة هي السيطرة والتطلع إلی العلو و عندما يعجز الشخص عن اثبات ذاته، واکتساب النفوذالاجتماعي الَّذي يصبو إليه، نظر لعيوبه الجسمانية خاصة القامة، أو قبح الهيئة، أو أية عاهة من إحديداب أوضعف في النظر، أو عي في اللسان... الخ فأنه يلجا إلی سبل مختلفة من" التعويض" قد تؤدي به أحياناً إلی التفوق والتيام بأعمال جلية،و أحياناً أخری إلی أن يصطنع في سلوکه أسلوباً شاذاً کالقسوة والاستبداد في ضعف البنية،أو المکر في قصار القامة مثلاً.» [21]
وأيضاً من أنواع التعويض« أحلام اليقظة.. وهي إحدی طرق الفرار من الواقع . تلعب المخيلة دوراً هاماً في هذا الشأن... فإذا تغذر تحقيق الرغبات بطريقة فعلية واقعية فما أسهل تحقيقها في عالم الوهم و الخيال! و ليست أحلام اليقظة في حد ذاتها ضارة دائماً، فقد تمهد الطريق إلی ابتکار وسائل جديدة لحل المشاکل التي تواجه المرء... ولکن إذا استسلم المرء لها وقطع الصلة بينه وبين العالم الخارجي، ولجأ إلی برجه العاجي فقد يتحول هذا الانزواء و الانطواء علی النفس إلی حالة شاذة شبيهة بالحالات المرضية أو مؤدية إليها.» [22] هذه الحالات کلها تنطبق علی نفسية ابن الرومي «إذا کان ابن الرومي قد لجأ إلی ما يُسمی في علم النفس الحديث "بالتبرير الجدلي"أي إلی تبرير المواقف العاطفية بالجدل اللفظي أو اللعب علی الألفاظ وإستقصاء المعنی إلی آخر مدلولاته و رموزه... فما ذلک الاَّ تغطية لفشله الذريع في تحقيق ما يريد من المجتمع ..إلاَّ أن هذا التبرير و ذاک الإستقصاء أفادا الشاعر ولم يفيدا الشعر... أفادا الشاعرمن حيث أتی حالة العيش طويلا معهما مع عالي المعاني والأخيلة.. ولکنهما أضّرا کثيراً بالشعر،إذ جعلاه موضوع جدل ومناقشة وضرب حجج وبراهين و مماحکة وتفسير.. وبتعبير آخر جعلاه أقرب إلی النثر الخطابي منه إلی الشعرفبهتت معه التجربة وبردت العاطفة، وانحدر ابن الرومي في مطولاته إلی السفح في حين ارتفع في مقطوعاته إلی القمة... » [23]

موته :

أمَّا لسانه، فهو وثيق الصلة بموته و بکثرة أهاجيه و هجاؤه وثيق الارتباط بطيرته و تشاؤمه من کل الأشخاص و الأشياء. إذن يصل ابن الرومي في الهجاء و التصرف بمعانيه و أساليبه و الإفحاش في ذلک إلی حد خافه معه معاصروه، و اشتهر ابن الرومي بالجرأة علی هجاء الأمراء فلم يسلم أحد من الخوف منه حتی الوزير القاسم بن عبيد الله بن سليمان بن وهب. أن الوزير يخاف هجوه و فلتات لسانه بالفحش، فأکله بالسم ومات ابن الرومي مسموماً (سنة 283 ﻫ.) بسبب هجائه اللاذع وطول لسانه. و قبل موته، فهم بتقصير الطبيب لمعالجته بالسم ، فظَّن أنه قصر عليه. [24] حیاته الأدبیة: أبرزت انتقال الحياة الأدبية إلی بغداد حدثاً خطيراً في تاريخ الأدب العربي عاماً و في تاريخ الشعر العربي خاصاً. فقد کانت بغداد عاصمة الخلافة العباسية لأوَّل مرة في التاريخ و هي المرکز الأدبي وکانت حياة الشعر في بغداد صورة التنافس بين الشعراء و قد ورد الشعر بغداد أداة للتعبير عن الأفکار والمشاعر و تغلب عليه سمة الجد و الموضوعية.کما ينتقل في أثناء التحول من الموضوعية إلی الذاتية ومن الجد إلی الهزل وکان يجري هذا التحول فيه وجمیع شعراء البصرة و الکوفة عکفوا علی أنفسهم و استبعدهم الملک من المشارکة في الأمور الخطيرة و تأثروا بمعالم الحضاره و الحياة العقلية. [25]

الشعر في العصر العباسي:

أبرز مظاهر الأدب في العصر العباسي يشتمل علی الشعر المولّد و«إذا وازنت بين الشعر القديم و الشعر المولّد فلاشک إنَّک تجد في الأخیر أثر التقدم ظاهراً للعيان، علی أن ذلک لم يبلغ به مبلغاً يخرجه عن المناهج التي اختطاها الأقدمون.خذ الوصف مثلاً فإنک تجده عريقاً في الشعر يرجع إلی ما قبل الاسلام. علی أنه کان قديماً ينحصر في البداوة وما يشاکلها، فصاربعد أن اتسع الأفق العمراني لدي المسلمين، بعد أن طما بحر الرفه علی بغداد وسواها من حواضر العصر العباسي يتفنن في نعت أسباب الحضارة کالقصور و البرک والجنائن والولائم و الجيوش والمراکب ومثل ذلک تفننه في الخمر وأنواع الغزل و المديح،وما إلی ذلک من ضروب النظم. ولاينکر أنَّ المولّدين فاقوا الأقدمين في ذلک،و لکنهم لم يبتدعوا أساليب جديدة أو مواضيع جديدة تجوز لنا أن نقول أن الشعر طرأ عليه في زمانهم تطور کبير.» [26]
و الشعر نوعان رئيسيان: « وجداني و موضوعي،فالوجداني يدور علی نفس الشاعر _ علی تأثره من أمرٍ، وإظهار ذلک بالکلام المنظوم ومن ذلک مدحه لأميره،أو تغزّله بفتاته، أو هجاؤه لعدوه، أو وصفه لما تقع عليه عينه،أو تحريضه علی ما يشعر بصلاحه. أما الموضوع فيدور علی شيء خارج عن نفسه – علی صفات يتخيلها أو يراها فيما حوله من ظواهر الطبيعية أو النظر في حياة الانسان، و ما إلی ذلک من المواضيع الأخلاقية والأدبية التي تمثل للجمهور ما يشعربه في الحياة، أو تحملهم علی أجنحة الخيال إلی ماوراء المحسوسات، فتثیر فيهم حب الجمال و تدفعهم في سبيل الکمال.» [27]
إذا نظرنا إلی معظم دواوين الشعر في العصر العباسي، ثم إلی المقاييس الأدبية التي وضعها علماء البلاغة و نقدة الشعر أمثال، قدامة والاصفهاني و الآمدي و العسکري و الثعالبي و الجرجاني و الآخرين، رأيت إن التجدد الشعري في العصر العباسي لم يتعدی في الأغلب صناعة الشعر، و إنَّه منحصر في الوجداني منه. وهو يظهر لنا في أربعة مظاهر: 1- رقة العبارة 2- التوفر علی البديع اللفظي 3- التفنن في المعاني 4- التوسع في المصطلحات اللفظية. [28]

الصياغة الشعرية عند ابن الرومي:

لقد تعرفنا ابن الرومي في أشعاره الشاعر المولّد و الشاعر الغنائي الذي لجأ إلی الأشعار الموضوعية الوجدانية يعبر عن مصائبه و استطاع أن يخلق فنوناً وجدانية محکمة و استطاع أن ينعکس صور التجديد بهذ الأسلوب القديم الّذي وقع في صياغته وأسلوبه. ومهما يکن فإن الشعر حطّ رحالة في ساح العصر العباسي وقد تهرم و تثاقل و أعيت عليه حيلة الإبداع واستقرت معانيه و موضوعاته، فعمد الشاعر العباسي إلی التجديد أو إلی جهده بأسلوبين متقاربين متباعدين: أسلوب البديع له أسباب عديدة في أصل نشأته و تنوعت عليه الأقوال ، الاَّ إنَّ الباعث الأجدر يظل الترف الحضاري و مجتمع الوشي و التنميق والزخرفة. فوشح الألفاظ بالجناس وزواج وعارض بينها بالطباق وتفرغ للتأمل بالمعاني، وکأنّها أداة داخلية خارجية و جعل يمازجها بعضاً ببعض،کما مازج الأشکال و الألوان و ولد منها ما حسبه معان جديدة و في عصور الترف المادي تحول الشعر إلی أداة لَهو و زخرفة. إلاّ أن ضمير العصر کان يعاني أزمة أخری مزیجة من التعاطي بين الفلسفة والدين وکان المسلمون الأوَّلون قد أخذوا ابن البداوة النسبية و إن کان معظمهم قد نعم بترف الحضارة.» [29]يفکر ابن الرومي بالجزالة و الرصانة وبعدم متانة في اللفظ و قد يصف معنی الجيد في العبارة الجيدة ولم يسرف في المحسنات اللفظية. [30] وجدير بالذکر إلی أن «يترک ابن الرومي نفسه علی سجيتها ليصور أحاسيسه والعواطف الصادقة وکان فکره الدقيق وما انطبع في عقله من طوابع الثقافة و الفلسفة حرياً به أن يصبح من أصحاب مذهب التصنيع» [31]. لکن ابن الرومي في أسلوبه لإنشاد الشعر «فقد دفعته الفلسفه إلی تحليل المعاني تحليلاً مستقصياً حتی لکأنه يريد حين يلم بمعنی ألاّ يترک فيه بقية لأحد يأتي بعده وهو تحليل يُشفَعُ بالأدلة و الأقسية المنطقية،بحيث تتلاحم الأبيات في القصيدة تلاحماً وثيقاً، وکل بيت يسلم إلی تاليه،بل يدخل في تکوينه وتشکيله،وفي تضاعيف ذلک يستقصي ابن الرومي جوانب المعنی الَّذي يريد أن يعرضه إلی أبعد غاية ممکنة،مسترسلاً ما وسعه الاسترسال،مما جعل القصيدة تطول طولاً مسرفاً،إذا امتدت إلی مئات الأبيات،و هو إمتداد يشهد بقدرته البارعة علی التعمق و النفوذ إلی أقصی الأغوار وکان يضيف إلی ذلک حسّاً مرهفاًحاداً،جعله يجسِّد لا عناصر الطبيعة فحسب،بل أيضاً الخوارج والخواطر علي نحو ما هو مشهور من حواره في أشعاره.» [32]
يتميز ابن الرومي عن غيره من الشعراء بخصائص فنية و جعلت منه فريداً في الخصائص الشعرية. «يُعَّدُ ابن الرومي من الشعراء الَّذين کان لهم أسهامهم في الفن الشعري في العصر العباسي وحری بمن يتحدث عن معالم الحداثة في الشعر العباسي أن يبحث عن الجديد المستحدث الَّذي أضاف هذا الشاعر المبدع ولست بصدد بيان ما أصاب الشاعر في حياته،وملازمة من سوء الطالع،فذلک ليس من الأمور الّتي تهتم بها هذه الدراسة وقد تکفل غير واحد من النقاد بالحديث عنده،وحسبي أن أشير إلی أنَّه تتلمذ علی أبي تمام،کما تتلمذ البحتري،فکلاهما أفاد لايعين الباحث علی فهم فنه،بل قد يزيد عماية علی نحو ماسنری من أقوال النقاد.» [33] و الواضح «يحدث تطور في المرحلة "العباسية"ظن بعض الدراسين أنه قام علی يد ابن معتز وابن الرومي فتظهرمدرسة الصورة الشعرية الَّتي يقدم الشعر العربي من خلالها لوحات عديدة دقيقة الرسم بارعة الألوان بهيجة حيناً ولکنها في جملتها دفعت بالشعر إلی الأمام مثله ما يمکن أن يطلق عليه"مدرسة الصورة الشعرية" » [34]

أغراض ابن الرومي الشعرية:

قال المعري في رسالة الغفران: أمَّا ابن الرومي فهو أحد من يقال أن أدبه کان أکثر من عقله. [35]ومن خصائصه الَّتي انتسب بها، أغراضه الشعرية المتنوعة: من وصف و هجاء و رثاء و مدح و غزل و فخر و عتاب.
الوصف:
الوصف عنده من أبرز ميزاته يعرف بها،فقد کان وصافاً بارزاً و متصوراً و قد دخل الوصف في جميع أغراضه الشعریة : وصف المأکل: يشير عباس محمود العقاد إلیه ویقول :کان ابن الرومي منهوماً في المأکل و لعل عيشه بين الثروة و الفقر ميل إلي وصف المآکل. [36]
وصف الطبيعة : الطبيعة بالنسبة إليه وسيلة للهروب من الواقع المأساوي الَّذي عاشه في حياته. فإذا بها تصبح انعکاساً لذات الشاعر، فکأنهما ممتزجان قلباً و روحاً، شکلاً و مضموناً. [37] الوصف الکاريکاتوري الساخر: هذا النوع من الوصف يُخَالف طبيعة الوصف النقلي أو الوجداني، يختص هذا النوع من الوصف بطبيعة خاصة تعني بالتشويه وإثارة الشعور بالمنکر. وقدکان لابن الرومي عصب خاص يحس به مظاهر النقص. ولعل شعوره الدائم بالعاهة و بجوانب الأمور، يَعبث به، و يضحک منه و يزدريه. [38] الهجاء: ابن الرومي لم يجعل غرض الهجو مستقلاً عن أغراض الأخری،فلجأ إلی السخرية، أيضاً هو ينتقل من الهجو إلی ابراز الوصف والشکوی والاستخفاف. لنيل غايته من غرض الهجاء. کما «لابن الرومي شهرة في الهجاء لاتتقدمها شهرة دعبل وبشار. و يفوقهما بما انتاز من دقة التصوير، فإن هجاؤه لا يقتصر علی القذف والطعن و السخر بل يتعداه إلی وصف أخلاق المهجو و تصوير أشکاله حتی يبرزه مُثلة شوها مضحکة. و بواعث الهجاء عند الشاعر کثيرة،فمنها أنَّه کان محروماً يستجدي فلا يعطی إلاَّ القليل، فيغضب ويهجو من يمنعون صلتهم عنه. ومنها أنَّه کان يحسد ذوي نعمة الَّذين يتمتعون بملاذ الحياة دونه فيهجوهم. ومنها أن الناس کانوا يعلمون ضيق أخلاقه،و غرابة أطوارة، فيبعثون به و يضايقونه،ويعيبون شعره و ينتقدونه،فيثور ثائرة و يهجوهم،ومنها إنَّه کان شديد الطيرة يتوهم النحس في الأشخاص و الأسماء و العاهات و العيوب،فهجا کل شيء يتطير منه. ومنها إنَّه کان منهوماً لا يصبر عن الطعام، فإذا جاء رمضان تضايق من الصوم فهجاه. ومنها إنَّه کان يتشع للعلويين مع ولائه في بني العباس،فهجاء العباسيين والفحش فيهم لما رأي ما أصاب من التنکيل». [39]
الرثاء :يستخدم الرثاء آلة للتکسب،کما قلت مراثيه ، و ليس له منها ما يستحق الذکر اِلاَّ ما قاله في أولاده وزوجة و أمه و أخيه. وما أحسنه ما قيل في رثاء بستان المغنية وکان يهواها، وفي أبي الحسين يحيی بن عمر الطالبي لأنَّه کان يتشيع للعلويين،أيضاً قاله في رثائه وبکائه علی البصرة لما دخلها الزنج سنة (257 ﻫ) وأحرقوها کان ابن الرومي في رثائه شديد التأثير في نفوس الحاضرين و القارئين أيضاً کان ابن الرومي قوي العاطفه و دقيق الإحساس في رثائه. [40]
المدح: ابن الرومي لم يمدح من يکثر له العطاء، لأن العصر العباسي،لم يغرق الأموال علی المتکسبين کما فعل العصر الَّذي سبقه،من جهة أخری وکان المادح يرضی بالقليل الذي يعطی،وکان شاعرنا يلحظ بهذا الانحطاط التکسبي في العصر العباسي. [41]کما شاعرنا عاصر تسعة من الخلفاء العباسيين. لقد مدح ألواناً من الناس في عصره،فمدح الوزراء و الکتاب والقواد والتجار وأصحاب الجاه و النفوذ. فإنَّ مدائحه للخلفاء نادرة،ومدح المعتمد مدحاً مباشراً ومن ممدوحي ابن الرومي آل طاهر،آل وهب،آل نوبخت،وبنو مدبر. [42] ابن الرومي في مدحه کان يبتعد عن موضوع المدح ويملأ القصيدة بالحکمة والشکوی وذم الزمان ومدحه خالياً من الصدق و العاطفة. يقول عاصم جنيدي في کتاب کتبه حول ابن الرومي وحياته وفنه :کأنه في المدح يغرّد خارج سربه. و لهذه الأسباب لم يکسب بمدائحه ما يؤمل فيه، فکان يبدو عليه، وهو يمدحهم أنه يضمر لهم "فلسانه أطول من عقله" لأجل ذلک لم ينجح بمدائحه. [43]
الغزل: الغزل من الأغراض الرئيسية في شعره،ينتشر الغزل في مطاوي أهاجيه ومدائحه،و وصف الغانيات المتصل بالجواري و المطربات وحديثه عن صورة الغزل المشتت بين أحاسيسه الصادقة.  [44]

العتاب والاعتذار:

إن من يلتفت النظر في الأحوال النفسية عند ابن الرومي يری أنَّه أحاط نفسيته بالاضطراب والتطاير والوساوس وکُلَّ واحد قد أثر في إعتذارياته علی المبالغة المعنوية التعليميةالمسرفة وقصد الإقناع والتثبت.. فکان لابُدَّ من مواجهته بعتابٍ رقيقٍ. لکن الحديث عن نفسية ابن الرومي يتصل باعتذاره، هو ذلک التناقض الَّذي يحمل علی المدح ثم يحمله علی هجائه و عتابه. [45]
آثاره :له ديوان کبير وکان شعره غيرمرتب ورواه عنه المسيبي ثم أبوبکرالصولي ورتبه علی الحروف وجمعه أبوالطيب و رواق بن عبدوس من جميع النسخ.أيضاً له الکلام المنثور وترسل في الکتابة ونثره الجاحظي. [46]

النتیجة :

بعد دراسة الموضوع وصلنا إلی بعض النتائج وهی:
أولاً: إنَّ الحياة الأدبية بأغراضها المتنوعة،ترتبط بالبيئتة السياسية والاقتصادية والإجتماعية والثقافية.
ثانياً: يبين ابن الرومي مفهوم السخرية ويبين مدی ارتباطه بالهجاء،واهتمامه بالسخر والهجاء .يوضح لنا أوضاع المجتمع العباسي،تتخذها وسيلة للشکوی من الحرمان والتخلص من آلام الفقر أو تطيره وخيبة الأمل ويجتنب في هجائه عن مصانعة الأشخاص.فهو أفضل الناس في معرفة تلک العيوب والأمراض، إذ يلجأ إلی الأسلوب المباشر في الأدب،و هو الهجاء أو نوع من التهکم أو السخرية.
ثالثاً: يتوسل ابن الرومي قبل کلَّ شيء بالأسلوب لإثارةالبشر،ويريدأن يطفي نار غضبه ويرضی بصدی عمله وراء سخريته وهجائه.أمّا غاية السخرية کامنة في نفسه،ولم يکن هجوه دائماً لإقذاع.ولم تکن سخريته کلها لضحک،بل تکون السخرية للإصلاح والنقد الجارف.
رابعاً: تنطبق السخرية في العصور المختلفة والأعصرالعباسية،أکثر انطباقاً مع نوع من أنواع المذاهب الأدبية ،وهو المذهب الواقعي،لانعکاس واقعية المجتمع.
خامساً:کان ابن الرومي أوّل من خلق سخريات في إطار التصوير الکاريکاتوري، لأنَّ السخرية کانت خلقاً فنياً لديه. وتحل السخرية محلاً واسعاً من شعره الهجائی.
سادساً: کان ابن الرومي صادقاً في هجائه وصادقاً في عاطفته وصادقاً في سخريتة.إنَّه يتحدث عن لواعج نفسه بدون خوف وتتحرکت أحاسيسه وعاطفته أمام مصائب الحياة. و قد حذق ابن الرومي في سخريته بقريحته الوقادة و فکره الدقيق و إتصاله بروافد التراث الثقافي.
سابعاً: ينقسم سخرياته إلی ثلاثة أقسام:القسم الشخصي،القسم الاجتماعي،القسم الأدبي. ولکنَّه يعتقد کل ما يعبر عن أهاجيه يکون واقعياً.

المراجع والمصادر:

  1. ابن خلکان،شمس الدين بن أحمد:وفيات الأعيان،تصحيح إحسان عباس،الطبعة الثانية ،منشورات شريف الرضي،قم 1364ه،ق.
  2. ابن الرومي،علي بن عباس:الديوان شرح عمر فاروق الطباع،الطبعةالأولی،دارالأرقم بن أبي الأرقم،بيروت، 1420ه، ق.
  3. البستاني،بطرس : أدباءالعرب ،لا ط ، دارالجيل ،1883 م .
  4. جنيدی،عاصم:طائر غرّدخارج سربه،الطبعة الأولی،دارالمیسرة، بيروت،1933م. -# الحاوی،ايليا : ابن الرومي فَنَّه ونفسيته من خلال شعره، لا ط، دار الکتاب اللبناني، 1980م.
  5. الحر،عبدالمجيد : ابن الرومي،حياته،نفسيته،فنه من خلال شعره،الطبعة الأولی،دارالکتب العلمية،1412 ه،ق.
  6. حصري قيرواني،أبو إسحاق : زهر الآداب وثمر الألباب، الطبعة الأولی،دار إحياء الکتب العربية،بدون تاريخ الطبع.
  7. درويش، حسن:شعراء المحدثون في العصر العباسي لا ط ، الهيئة المصرية العامة،1998م.
  8. شرف الدين،خليل:الموسوعة الأدبية الميسرة (ابن الرومي)،دار ومکتبة الهلال، بيروت،1421 ه،ق.
  9. الشعکة،مصطفی: الشعروالشعراء في العصر العباسي،الطبعة السابعة،دارالعلم للملايين،بيروت،1991م.
  10. الصفدي ،صلاح الدين خليل بن أيبک :الوافي بالوفيات، باعتناء هلموت ريتر، الطبعة الثانية ،دارالنشر شتاينر بقيسبان،1381ه،ق.
  11. ضیف،شوقي: الفن ومذاهبه فی الشعر العربي، لا ط، دار المعارف، مصر،1960م.
  12. ضیف،شوقي:فصول في الشعر ونقده ، الطبعة الثالثة، دار المعارف، مصر1979م.
  13. عبد الستار الجواري،أحمد: الشعر في بغداد حتی نهاية القرن الثالث الهجري، الطبعة الثانية، مطبع المجمع العراقي،بغداد، 1991م.
  14. عبد الغني حسن، محمد :نوابغ الشعر العربي(ابن الرومي)، لا ط،دار المعارف،مصر1979م.
  15. العقاد، عباس محمود: ابن الرومي حياته وشعره ،لا ط ، شرکة سماحة المصرية ، مصر، 1964م.
  16. کبريت، سمير محمد:روائع الشعر العربي (ابن الرومي)،الطبعة الأولی،دار المعرفة،1422ه،ق.
  17. المقدسي ،أنیس:أمراء الشعر العربي في العصر العباسي، الطبعة الثانية،دار العلم للملايين،بيروت،1414 ه،ق.
Mojgan Hoseinpour
Department Of Arabic Language And Literature,Karaj Branch,Islamic Azad University,Karaj,Iran.
Dr.Yousof Hadipour
Assistant Professor
Department Of Arabic Language And Literature,Karaj Branch,Islamic Azad University,Karaj,Iran.

المجتمع وآلامه

فی آثار نازك الملائکة وفروغ فرخزاد

١ شباط (فبراير) ٢٠١٢بقلم مقصود عباسي

الملخص
اعتنی الشعراء الكثیرون بدراسة الموضوعات الاجتماعیة فی آثارهم ویعالجون فیه آلام شعبهم والامراض بینهم. والشاعر الیوم، شاعر الجماهیر والمجتمع، ویجب علیه ان ینزل الی المستوی الشعب والمجتمع. نشرت نازك الملائكة قصائدها بعنوان (الكولیرا) وتصورت فیها ماساة الشعب المصری وایضا تهدینا صورة واضحة للقصر والكوخ والفقر والجور. وفی آثار فروغ فرخزاد ایضا نری الاهتمام بالمجتمع وآلامه وقد ابلغ فروغ هذه المشاهد فی ابلغ صور، اذ توجهت فروغ الی تبریز واخرجت فیلما باسم «البیت اسودا» و«البیت الظلام» تدور ثیمته حول الناس المصابین بداء الجزام فی مصحة تجمعهم فی تبریز، وقد فاز هذا الفیلم بجوائز كثیرة.
الكلمات الدلیلیة: نازك الملائكة، فروغ فرخزاد، الكولیرا، الجزام.
نازك الملائكة، ولادتها، نشاتها وسیرتها:
نازك صادق الملائكة شاعرة من العراق، ولدت في بغداد آب -23 أغسطس 1923بحی «عاقولیة» في بيئة ثقافية كبیرة تدعی «آل ملائكة» امها «ام نزار» وكان ابونازك «الاستاذ صادق الملائكة» من اساتذة اللغة العربیة فی عصره ویعتبر من ادباء الكبار فی العراق «فقد اشتهرت عاءلتها باهتمامها بالآداب، وعرف عن والدها وامها واخیها واختها نظم الشعر» [1]
یعنی نشأت الشاعرة¬العراقية «نازك الملائكة» في بيئة أدبية وترعرت في عائلة أدبية معروفة كان لها تأثيرها في نزوعها نحـو الشعر، والتعلّق بالأدب واللغـة والتراث، تقول:«ابی فكان مدرس النحو في الثانویات العراقیة وكانت له دراسة واسعة فی النحو واللغة والادب وقد ترك مولفات كثیرة اهمها موسوعة فی عشرین مجلدا عنوانها «دائرة المعارف الناس» اشتغل فیها طیلة حیاطه واعتمد فی تالیفاتها علی مئات المصادر والمراجع ومع الوجود الذی لم یكن ای شاعرا لكنه ینظم الشعر وله قصائد كثیرة و ارجوزة من ثلاثة آلاف بیت وصف فیها رحلة قام بها الی ایران عام 1955م»
وكانت امها فتاة یافعة لم تبلغ بعد السن الصالحة للامومة ولكنها مغرمة بقراءة القصص وسیر الابطال و الشعر العذری» [2]
تقول ایضا حول امها (كانت والدتی فی السنوات الشعریة مبكرة تنظیم الشعر وتنشده فی المجلات و الصحف العراقیة، باسم السیدة «ام نزار» وهو اسمها الادبی الذی عرفت به ولها دیوان بعنوان «انشودة المجد»)
وتخرجت من دار المعلمين العالية عام 1944. تعتبر نازك الملائكة شاعرة عراقية سامقة من جيل الحداثة¬العربية¬الرائعة الذي ولدت بعد الحرب العالمية¬الثانية.
دخلت معهد الفنون الجميلة وتخرجت من قسم الموسيقى عام 1949، وفي عام 1959 حصلت على شهادة ماجستير في الأدب المقارن من جامعة وسكنسن في أمريكا وطالعت هناك كتبا عدیدة بالفرنسا –انكلترا-المانیا ثم رجعت الی العراق وعينت أستاذة في جامعة بغداد وجامعة البصرة ثم جامعة الكويت. تجید من اللغات الإنجلیزیة والفرنسیة والألمانیة واللاتینیة، بالإضافة إلى اللغة العربیة، بدات التدریس فی كلیة التربیة فی بغداد فی عام الف وتسعمائة وسبعة وكانت تدرس النقد الادبی " و"العروض" وفی عام 1960م تعرفت علی الدكتور "عبد الهادی محبوبة" الذی كان احد زملاءها فی كلیة الآداب العربیة وتزوجها الدكتور فی عام الف وتسعمائة وواحد وستین وسافرت مع زوجها الی البصرة فی عام 1964م لتاسیس جامعة هناك. واشتغلت بتدریس اللغة العربیة. ثم انتخبت رئیسة للكلیة نفسها و بعد ذلك سافرت الی الكویت و القاهرة. وقعت ثورة اربعة عشر تموز فی عام 1985م فی العراق واضطرت نازك الی ترك العراق بسبب الظلم والجور علی الناس والتغییر فی الاصول الشعبیة للثورة وسكنت بیروت ونشرت اشعارها الشعبیة فی مجلة "الآداب ". عاشت في القاهرة منذ 1990 في عزلة اختيارية وتوفيت بها في 20 يونيو 2007 عن عمر يناهز 85 عاما. بسبب إصابتها بهبوط حاد في الدورة الدموية ودفنت في مقبرة خاصة للعائلة غرب القاهرة..
يعتقد الكثيرون أن نازك الملائكة هي أول من كتبت الشعر الحر في عام 1947 ويعتبر البعض قصيدتها المسماة الكوليرا من أوائل الشعر الحر في الأدب العربي. وقد بدات الملائكة في كتابة الشعر الحر في فترة زمنية مقاربة جدا للشاعر بدر شاكر السياب وزميلين لهما هما الشاعران شاذل طاقه وعبد الوهاب البياتي، وهؤلاء الأربعة سجلوا في اللوائح بوصفهم رواد الشعر الحديث في العراق.
حصلت نازك على جائزة البابطين عام 1996. كما أقامت دار الأوبرا المصرية يوم 26 مايو/أيار 1999 احتفالا لتكريمها بمناسبة مرور نصف قرن على انطلاقة الشعر الحر في الوطن العربي و«أما مجاميعها الشعرية فهي علي التوالي الزمني¬: عاشقة الليل 1947، شظايا ورماد.. 1949، قرار الموجة 1957، شجرة¬القمر1968، مأساة الحياة وأغنية الإنسان "ملحمة شعرية"1970 يغير ألوانه البحر1977، وللصلاة والثورة 1978.»
حیاة الشاعرة فروغ فرخزاد
فروغ فرخ زاد شاعرة إيرانيّة مجدّدة، مخرجة سينمائية وكاتبة سيناريو وفنانة تشكيلية، تعتبر فروغ فرخزاد نجمة ساطعة وحيدة في سماء الادب¬الايراني النسوي وهي في الحقيقة كوكب يتلألأ على الشعر¬الفارسي.« ولدت في الخامس من كانون الثاني من عام 1313ه.ش.في عائلة عسكرية في طهران ابوها عقید فریدون فرخزاد وامها توران وزیری تبار» [3]
وهي الثالثة بين سبعة أولاد. «عليه لونا من القسوة والاستبداد أما والدتها فكانت كما تقول عنها فروغ طيبة القلب، تعيش زمنيا مع الماضي، ماض عامر بالأشياء الطيبة الجميلة والتقاليد المقدسة.»
علی حیدر، خلیل، فروغ فرخزاد، مختارات من دیوان«الاسیر»ص58.]]
أستكملت دراستها حتى الصف التاسع وحين أتمت عامها السادس عشر تزوجت من برويز شابور. أكملت فروغ دراستها عبر دروس الرسم والخياطة ثم انتقلت مع زوجها إلى الأهواز وبعد عام رزقت بولدها الوحيد وحسب سيرتها الاجتماعية فإنها لم توفق في حياتها الاجتماعية فقد كان والدها ضابطاً عسكرياً تغلب واقعه المهني على أي نوازع ثقافية قد تنميها في نفسه مكتبته العامرة بكتب الأدب والتي قرأتها فروغ وخاصة دواوين الشعر، وتزوجت مبكراً للتحرر من جو المنزل وسلطة الأب فكان زواجاً فاشلاً خرجت منه مع ولدها (كاميار) بالطلاق وحصل الزوج على حضانة الابن مما دفع فروخ لإكمال مسيرتها الأدبية.
«بعد ثلاث سنواتٍ من الزواج، قررت فرخزاد أن تترك زوجها رغم الصعوبات الاجتماعية والنفسية والمادية العديدة المترتبة على ذلك. وبكثيرٍ من الألم والحزن خسرت الحضانة الدائمة لطفلها الوحيد حتى إنها حُرِمَت من حقوق الزيارة. وفي أيلول من عام 1334ه.ش عانت من انهيارٍ عصبي وأُخِذَت إلى عيادةٍ نفسية حيث بقيت تتعالج لمدة شهر. وبعد عام من ذلك، أي في عام 1335ه.ش. نُشِرَت مجموعتها الشعرية الثانية "ديفار" Divar أو The Wall وتعني "الجدار" وهي مهداةٌ إلى زوجها سابقاً.‏»
وعادت إلى طهران لكتابة الشعر وأصدرت أول ديوان لها في عام 1334ه.ش. بعنوان الأسير. وكان من الطبيعي أن تكثر الشائعات حول حياة فروغ الخاصة بسبب الصراحة التي تضمنتها قصائدها إلى جانب شخصيتها المتمرد.
.جذبت فروخ الانتباه والرفض من مجتمعها كمطلقة تحمل أفكار نسوية جدلية.في عام 1337ه.ش. قضت تسعة شهور في أوروبا قابلت فيهم المنتج والكاتب الإيراني إبراهيم جولستان.
« إلى جانب كتابتها الشعر وإبداعها فيه اتجهت الشاعرة الإيرانية فروغ فرخزاد إلى السينما وصناعة الأفلام فقد قامت بمونتاج فيلم تسجيلي بعنوان "الحريق" عام 1337ه.ش. الذي يروي قصة الحريق الذي اندلع في آبار نفط في مدينة الأهواز، وسافرت عام 1338ه.ش. إلى إنكلترا لدراسة صناعة الأفلام وبالأخص الوثائقية منها وقد مثلت دوراً في فيلم يدور حول طقوس الخطوبة في إيران وكان لها دور أساسي في إعداده ومثلت عام 1340ه.ش.دوراً مهماً في الجزء الثالث من فيلم "الماء والبحر" من إخراج إبراهيم كلستان، كما شاركت في فيلم "الموج والمرجان والحجر" من إخراج كلستان أيضاً.
وبعد عودتها من انكلترا أخرجت فيلما طوله دقيقة واحدة عن صحيفة "كيهان" الإيرانية المعروفة وهو فيلم ترويجي مهم»
لكنه نشرت ديوانين آخرين بعنوان الجدار والثورة وذلك قبل ذهابها إلى تبريز سنة 1341ه.ش. لتصوير فيلماً عن الإيرانيين المصابين بالجذام بعنون "البيت أسود". وتعد سنة 1341ه.ش. نقطة تحول في صنعة فرخزاد السينمائية إذ توجهت إلى مدينة تبريز في شمال إيران مع طاقم لها "البيت أسود" أو "بيت الظلام" تدور ثيمته حول الناس المصابين بداء الجذام في مصحة تجمعهم في تبريز، وقد أخرجت الفيلم بناء على طلب من "لجنة مساعدة المجذومين"وفاز بجوائز عالمية. «وقد فاز فيلم "بيت الظلام" بجائزة أفضل فيلم في مهرجان "أوبرهاوزن" بألمانيا الغربية سابقاً وقد سمى المهرجان في دورته الرابعة عشرة جائزته الكبرى للأفلام الوثائقية باسم "فروغ فرخزاد" كما اقتبست اللجنة المشرفة على المهرجان شعار الجائزة من حوارات الفيلم. [4]
ومن الجدير بالذكر أن فروغ فرخزاد تبنت طفلاً اسمه "حسين" كان يعيش في المصحة مع والديه المجذومين بعد أن نجحت في الحصول على موافقتهما فعاش الطفل معها.وفى العام التالي 1342ه.ش. نشرت ديوان "ميلاد جديد" والذي كان علامة في تاريخ الشعر الحديث بإيران.« قبل وفاتها، كتبت فرخزاد قصيدة لابنها كاميار الذي ربما علمت أنها لن تتمكّن من تربيته، بالإضافة إلى أنها حُرمت من حضانته بسبب طلاقها من قريبها الذي عشقته في السادسة عشرة من عمرها، وكانت نتيجة الغرام زواجاً «مضحكاً» كما عبّرت في رسالتها لصديقها الحميم (كلستاني(.» [5]
«كان لحياة فروغ مرحلتان كما يقول والدها: "فعندما باشرت بتأليف الشعر شجعتها ولكن عندما تسبب الشعر في إثارة الضجيج حولها وكان يهزأ أركان حياتها العائلية كنت منزعجا، لأنني كنت أعتقد أن هذه الخطوة والطريق التي اختارتها ستكون سببا في تحطيم حياتها العائلية".
لم تكتف الشاعرة فروغ بالأدب والشعر بل امتد نشاطها إلى الإنتاج السينمائي وكان ذلك بإنتاج فيلم وثائقي عن إحدى مصحات الجذام.
في إحدى مقالاتها كتبت "أخشى أن أموت أسرع مما أتوقع ولا أتمكن من إتمام أعمالي"، وجاء ذلك اليوم في 13 فبراير1967. اليوم الأخير في حياة الشاعرة فروغ فرخزاد. كان الشعر بالنسبة لفروغ النافذة التي تصلها بالوجود ومن خلالها تمعن النظر داخل ذاتها لذلك كانت تعتبره -أي الشعر- قطعة من الحياة لا يستطيع الانفصال عنها أو أن يكون خارج منطقة نفوذ المؤثرات التي تشكل حياة الناس المعنوية والمادية، كذلك يمكن النظر إليها بـ رؤية شاعرية بحتة.بل إن الشعر الذي لا يحفل بمحيطه وظروف ظهوره وتطوره لن يكون شعر ذات يوم.
في العام 1334ه.ش. صدرت الطبعة الأولى من ديوانها الأول "الأسيرة" الذي أثار زوبعة من الانتقادات والردود حوله لأن الشاعرة جسدت من خلاله مشاعرها كامرأة في مجتمع مغلق. في العام 1336ه.ش. صدر ديوانها الثاني "الجدار" الذي اعتبر امتداد لديوانها الأول ولكن هذه المرة بنضوج أكبر في طرح فكرتها الشعرية.
في ديوان "عصيان" الذي صدر العام 1338ه.ش. بحثت الشاعرة فروغ فرخزاد عن فضائها الشعري الخاص لذلك قالت عن هذا الديوان وديوان "الجدار": "هما محاولة يائسة وسط مرحلتين من مراحل الحياة، آخر محاولات التنفس قبل أحد أشكال التحرر. الإنسان يصل إلى مرحلة التفكير في سنوات الشباب.للمشاعر جذور ضعيفة وإن كانت لها قوة اجتذاب واضحة إذا لم يتول الفكر هذه الأحاسيس بالتوجيه أو أنها لم تكن هي نفسها وليدة تفكير فإنها تجف وتنتهي".
في العام 1343ه.ش. صدر ديوانها الرابع "ميلاد آخر" وبعد وفاتها صدر ديوانها الخامس "لنؤمن ببداية فصل قارس"، » [6]
«فارقت فرخزاد الحياة وهي في قمة إبداعها ولم تكن قد تجاوزت الثانية والثلاثين من عمرها إثر إصاباتٍ في الرأس في حادث سير في الرابع عشر من شباط عام 1346ه.ش. فبينما كانت تحاول أن تتجنب عربةً قادمةً، اصطدمت بجدارٍ وانطرحت خارج سيارتها. ومن سخرية القدر هو أنّ هذه المرأة التي تجنبت الجدران وفرت منها طيلة عمرها قتلها في نهاية المطاف جدار.» [7] ونشر لها بعد وفاتها قصيدة بعنوان "لنؤمن ببداية موسم البرد" وتعد أقوى القصائد في الشعر الفارسي الحديث.
المجتمع فی آثار نازك الملائكة و فروغ فرخزاد
اعتنى الشعراء الكثيرون بدراسة الموضوعات الاجتماعية، الشعرو الآثار الاجتماعي الذي يعالج فيه الشاعرآلام شعبه والأمراض الاجتماعية كالجهل والفقر والأمية ويكشف مضارّ بعض المفاسد الاجتماعية و يتحدث كثيرا عن المسائل الوطنية و العناية والحنان على المظلومين والبؤساء والفقراء و في هذا المجال يريد الشاعر ترقية شعبه، إصلاح المفاسد وزينة الإنسان نفسه بالخصال الحميدة و فضائل أخرى؛ لأن نتيجتها تآلف المجتمع والسعادة في الحياة و التآخي بين الناس.و يحاول رفع مستوى الناس الاجتماعي .» [8]
«بعض الأحيان يشغل الشاعر بالبيئة التي يعيش فيها و آلامه نابعة من أجلها و الأوضاع السياسية و الاجتماعية السائدة في المجتمع الذي يعيش فيه تؤثر في حدة تشاؤمه وأشعاره تتحدث عن تلك الأوضاع الفاسدة و يحكي شعره عن عصبيته والتزامه بما يجري حوله. » [9]
المجتمع فی اشعار نازك الملائكة
وشعرها مملوء«بتفكراتها الاجتماعیة و تنعكس فیه مشاكل المجتمع الذی كانت تعیش فیها وایضا كان ولعها بآثار الشعراء الرومنسیین الانجلیزیین كما یبدو بوضوح فی اشعارها» [10]
«الشاعر اليوم شاعر الجماهير والمجتمع، إذن يجب عليه أن ينزل إلى مستوى الشعب والمجتمع ويخاطبهم بالمستوى السهل وبلغة يفهمونها ومهما يكن الموضوع خطيرا معقدا فاللغة التي يستعملها الشاعر سهلة ولو كانت في أشد الموضوعات تعقيدا.
فتحت السيدة نازك الملائكة عيونها إلى الآفاق الوسيعة الإنسانية وكانت شديدة الحساسية إزاء تموجات العالم الفكرية بصورة عامة والمجتمع العراقي بصورة خاصة وهذا التألم و الحزن كان الباعث على تشاؤم الشاعرة، إذن ألمها ليس ألما شخصيا بل:
سأحمل قيثارتي في غد
و أبكي على شجن العالم [11]
وكل ما تريد، هو أن تجد سبيلا للإصلاح، هي تعلم جيدا بأن الشعر مرتبط بالعواطف والشعور وينادي القلوب والأفئدة؛ لهذا السبب تأثير الشعر أكثر وأعمق فتتمسك بهذه الوسيلة ربما تصلح المجتمع.» [12]
«فسدت أحوال الأمة خاصة في الحرب العالمية الثانية وبعدها وامتد هذا الفساد إلى كل بيت وكوخ؛ حتى إلى كل قلب وفكر من متاعب وأزمات سياسية واقتصادية واجتماعية وما إليها. وتحس نازك الملائكة بآلام إنسانية مرزئة متصلة بعواطفها وأحلامها الخاصة وقد تعرضت لكثير من التجارب المريرة في حياتها نتيجة لأسفارها وتقلبها من الشرق والغرب وتستغرق في آلامها وتذوب في بيئتها حتى تصير جزءا منها وترى الشعب في نفسها وفي نفسها الشعب، حيث تعتقد بأن الإنسان إضافة عن وجوده الفردي مسؤول عن جميع الناس وكل البشرو تسعى لتلمس جذور الإنسان الممتدة في الواقع.
إن الظروف التي كان يعانيها المجتمع العراقي آنذاك والأزمات والظلمات التي تراكمت حولها واسودت الدنيا في عينها وتعقدت الدنيا شديدا قد انتهت إلى المحنة في نفسها وكانت منشأ هذا الحزن والألم في قلبها وتبدو علاماتها فيها.» [13]
تقول حول الحرب العالمیة الثانیة:
«لم یكد یستفیق من حربة الاو
لی و ینها حتی رمته الرزایا
رحمة یا حیاة حسبك ما سا
ل علی الارض من دماء الضحایا
انظری الان هل ترین سوی آ
ثار دنیا بالامس كانت جنانا
لیس من سحرها سوی سود احجا
ر تثیر الدموع والاشجانا» [14]
«كم تغنی بالسلم والحب و الرح
مة من شاعر ومن فیلسوف
اسفا ضاعت الاغانی ولم تب
ق سوی ضجة القتال العنیف» [15]
«این نعماك یا بقایا القصور ال
بیض این الازهار والاطیار؟
هجرتك الطیور غیر غراب
وجفاك الاریج والاخضرار
این اهلوك یا قصور ا تحت الث
لج ام مزقتهم القاذفات
اسفا ضاقت المیادین بالقت
لی وما عاد یدفن الاموات» [16]
«یا ملاك السلام اقبل من الاج
واء واهبط علی الوجود الكئیب
ابك للراقدین فی وجمة المو
ت واشرق علی الظلام الرهیب» [17]
 
«ما دری حین اضرم الحرب الا
حلم النصر والفخار العظیم
یا لقلب المسكین ما ینفع المج
د لقلب ملوع مصدوم
عالم مظلم یضج به المر
ضی ویشكو من الطوی ابناه» [18]
 
«یا قلوب الاطفال لا تخفقی الآ
ن لن یرجع الآباء
هكذا شاءت السنین فرفقا
بعیون قد عض فیها البكاء» [19]
 
«هكذا شاءت المقادیر للعا
لم اثم و شقوة وحروب
وهی النفس تحمل الشر و البغ
ض فماذا یفیدها التهذیب» [20]
 
«ایها السادرون فی ظلمة الار
ض كفاكم شقاوة وذهولا
احملوا نادمین اشلاء موتا
كم ونوحوا علی القبور طویلا» [21]
 
«فیم هذا الصراع یا ایها الاح
یاء؟ فیم القتال؟فیم الدماء؟
فیم راح الشبان فی زهرة العم
ر ضحایا وفیم هذا العداء» [22]
تصور الشاعرة طفلة نائمة في الشارع ليلا من أجل فقرها وأن البرد كيف ينهشها فترتعش من الرعد و تعبر عن ألمها، جوعها وفقرها في قصيدة " النائمة في الشارع" وتقول:
«في الكرّادة، في ليلة أمطار ورياحْ
والظلمة سقف مُدّ وستر ليس يزاح
في منعطف الشارع، في ركن مقرور
حرست ظلمة شرفة بيت مهجور
كان البرق يمر ويكشف جسم صبيّهْ
رقدت يلسعها سوط الريح الشتويهْ
رقدت فوق رخام الأرصفة الثلجيهْ
تُعول حول كراها ريح تشرينيهْ ».
«تصف مشكلة إمرأة في زقاق بغداد في قصيدة " مرثية إمرأة لا قيمة لها" أو عندما تبحث عن السعادة في قصور الأغنياء وتصف عيشهم في البذخ والترف ومشاكلهم الروحية وتقارن حياتهم وحياة الفقراء في قصيدة " القصر والكوخ". وتصف مشاكل الريفيين بأن سكانه فقراء محرومون ويعيشون عيشة البؤس و العذاب ثم تصور راعيا صغيرا يأكله الذئب وتصف الثلوج التي تهبط طوال الشتاء وتحرم الفلاحين من استنبات الأرض ونتيجته انتشار الجوع والحزن بينهم وموت مواشيهم» [23]
وتقول:
«حدّثوني ما لي أراكم حزانى؟
كل راع في وحشة واكتآب
كل راع جهم الملامح لا
يشدو ولايزدهيه سحر الغاب
فهو عند الينبوع ينظر في الظل
إلى الأفق شاحبا مصدوما
ممعنا في الجمود والصمت كالموتى
يناجي الفضاء يرعى الغيوما
لم تزل قربه على العشب النادي
عظام لكائن مقتول
هو ذاك الراعي الصغير الذي
راح طعاما للذئب بين الحقول » [24]
 
«ا عن النصر یبحثون؟ وهل نص
ر لمن تستذله الاهواء
هل فخار وحولنا عالم یم
لاه الجائعون والاشقیاء » [25]
«ویسالنا الافق این نسافر؟این نسیر؟
ومن ای شیء هربنا؟ وفیم؟ لای مصیر؟ » [26] «وكذلك نازك الملائكة حسبها فخرا بانّها تختصّ اوّل منشودتها الثائرة علي الشعر الحرّ(الكوليرا) بمجتمعه الانساني وآلامه فانظر الي الكوليرا( 1947) فهي اول انشودةفي الشعر الحرّ عند العرب. عندما كتبت ونشرت أولي قصائدها في مجلة (العروبة) اللبنانية بعنوان (الكوليرا) وتصورت فيها مأساة الشعب المصري وقد طحنته آفة مرض الكوليرا، وحاولت نازك فيها التعبير عن وقع ارجل الخيل التي تجرّ عربات الموتي من ضحايا الوباء في ريف مصر وقد ساقته ضرورة التعبير الي اكتشاف الشعر الحرّ..
وتنشد في احد مقاطع القصيدة:
سكن الليلُ
اصغ إلي وقع صدي الانّات
في عمق الظلمة، تحت الصمت، علي الاموات
صرخات تعلو، تضطرب
حزن يتدفق، يلتهب
يتعثّر فيه صدي الآهات
في كل فواد غليان
في الكوخ الساكن احزان
في كل مكان يبكي صوت
هذا ما قد مزّقه الموت
الموت الموت الموت
يا حزن النيل الصارخ مما فعل الموت
طلع الفجر
اصغ إلي وقع خطي الماشين
في صمت الفجر، أصخ، انظر ركب الباكين
عشرة اموات، عشرونا
لا تُحص، اصخ للباكينا
اسمع صوت الطفل المسكين
موتَي، موتَي، ضاع العدد
موتَي، موتَي، لم يبق غد
في كل مكان جسد يندبه محزون
لا لحظة اخلاد لا صمت
هذا ما فعلت كفّ الموت
الموت الموت الموت
تشكو البشرية تشكو ما يرتكب الموت
الكوليرا..
وفي تصوير"الكوليرا" للموت و روعه، جمال وايقاع و روعة ودهشة لم تبلغه "الكاميرا" بالتقاطها التصاوير! انظر الي هذا التكرار المُدهش والايقاع المُروّع للفظة:الموت الموت الموت وتامل في هذه الاستعارات المخيفة: حزن النيل، فعل الموت، كفّ الموت...»
فكذلك نازك هي التي تهدينا صورة واضحة للقصروالكوخ ويعلّمنا كيف يجمع الفلاح، كنوز الغني، تقول فی القصر والكوخ:
«كل فجر اري الرعاة يمرّو
ن فابكي علي حياة الرعاة
في ثلوج الجبال او لهب الشم
س يريقون مبهجات الحياة
ويمرّ القطيع بي فاري الاغ
نام بين الذباح والسكين
يا حياة الانسان لا فرحة في
ك اذا لم تُصحب بدمع غبين
فكنوز الغنيّ يجمعها الفلاّ
ح في عمره الشقي الكسير
ذلك الكادح المعذّب في القر
ية بين المحراث و الناعور
كلّ صيف يسقي البساتين تحت الش
مس والقصر هاجع و سنان
فهو يلقي البذور والمترف الها
نيء يجني وتشهد الاحزان
يا ليالي الحصاد ماذا وراء ال
حقل والحاصدين من مأساة
شهد الكوخ انّه يحمل الحز
ن لتحظي القصور بالخيرات
كيف يجني الازهار والقمح والاث
مار من لم يجرح يديه القدوم؟
ويموت الفلاح جوعا ليفترّ
لعينَي ربّ القصور النعيم؟
كيف هذايا ربّ ؟ رفقا بنا رف
قا فقد غصّت الكووس دموعا
وطغت في الفضاء آهاتنا الحيا
ري تغني رجائنا المصروعا.» [27]
 
وأول مرة تبحث عن السعادة في قصور الأغنياء ولكنها لم تجد، لأن:
«لم أجد في القصور إلا قلوبا
حائرات وعالما محزونا
ليس إلا قوم يضيقون بالأيتام
ضيق الجياع والبائسينا
ليس ينجيهم الغنى من يد الأشجان
ليست تنجيهم الكبرياء
ليس يعفو الممات عنهم، منهم
حزن وصمت وحيرة و بكاء
إن يكونوا نجوا من الجوع و الفقر
ولم يفتر سهم الحرمان
فلقد طالما أحسوا بجوع الروح
واستعبدتهم الأحزان
إن يكونوا يقضون أيامهم
بين الحرير الملون الجذاب
فغدا تعبر الدهور وهم موتى
على الشوك والحصى والتراب
لم أجد ومضة السعادة فيها
لم أجد غير ظل يأس وحزن » [28]
«وإن القضایا الإنسانیة والوطنیة والقومیة لم تهزها وهی تشهد مآسی الحروب وانطلاقة الأقطار العربیة وثورتها على الظلم والإستعمار، وقیل وقیل، وكانت الشاعرة تسمع مایقال وتمضی غیر آبهة بما یثار حولها، لأنها تؤمن بأنها تعیش فی حیاة فرضتها ظروف عهد شبابها، ولولا عزیمة قویة وإیمان راسخ مااستطاعت أن تشق الحجب وأن تكون رائدة الشعر الحر فی الوطن العربی.
التهمة قدیمة وكانت تقلقها فانفجرت فی عام 1947 معبرة فی قصیدة ((تهم)) عما كان یدور حولها وصرخت قائلة:
أعبر عما تحس حیاتــــــــی
وأرسم إحساس روحی الغریـب
فأبكی إذا صدمتنی السنـــــین
بخنجرها الأبدی الرهیــــب
وأضحك مما قضاه الزمــــــان
على الهیكل الآدمی العجیــب
وأغضب حین یداس الشعــــو ر
ویسخر من فوران اللهیـــب» [29]
ونازك الملائكة شاعرة تحس بآلام الإنسان وتشعر بما حولها من ظلم وجور، وكان هذا منذ میعة الصبا والشباب ففی عام 1945، قالت: قد وصفت الشقاء فی شعـری الباكی وصورت أنفس الأشقیاء
وقالت:
أنا أبكی لكل قلب حزین
بعثرت أغنیاته الأقـــدار
وأروی بأدمعی كل غصن
ظامئ جف زهره المعطار
وآلت عن نفسها أن تبكی على شجن العالم، ولیس أمامها غیر البكاء، وهی الشاعرة الرقیقة التی لاتملك من وسائل تغییر المجتمع إلا الكلمة:
سأحمل قیثارتـــی فی غد
وأبكی على شجن العالم
وأرثی لطالعه الأنكـــــد
على مسمع الزمن الظالم» [30]
«لقد تجلت النزعة الإنسانیة فی شعرها منذ عهد مبكر، ودواوینها الأولى تظهر هذه النزعة التی تعمقت فأصبحت فی دواوینها الأخیرة وطنیة قومیة، ولكنها تنطلق من روح الإنسان الذی یحب لغیره ما یحب لنفسه، فالشاعرة فی حبها للوطن ودعوتها إلى الوحدة العربیة والثورة على الإستعمار والصهیونیة التیب اغتصبت فلسطین، ظلت إنسانیة النزعة، لأن الوطنیة الحقة والقومیة الصادقة لاتنكران ماللأوطان أو الأمم الأخرى من حق فی الحیاة الحرة الكریمة. وإذا كان الإنسان فی سلوكه وقیمه ومشاعره ینطلق من الخاص إلى العام، فإن الشاعرة انتقلت من العام إلى الخاص. ولعل لحیاتها الخاصة وظروفها العامة أثراً فی هذا، فقد عاشت فی بیت مؤمن بالله والإنسان، وفی جو مشحون بالموت والدمار فی أثناء الحرب العالمیة الثانیة، وقد آلمتها مأساة الحرب وما جرت على العالم من ویلات. وكانت الحرب أول مظهر من مظاهر نزعتها الإنسانیة، تلك الحرب التی ذهب ضحیتها ملایین البشر لالشیء إلا لتسلم عروش، ویتسلط طغیان، وتروى نفوس ظمأى للدماء. لقد استنكرت الشاعرة الحرب وصورت دوافعها، فقالت:
فیم هذا الصراع فیم الدماء
الحمر تجری على الثرى العطشان
والشباب البریء فی زهرة العمر
لماذا یلقى إلى النیران
فی سبیل الثراء هذا ألیس
الضوء والحب والورود ثراء
ولیالی السلام والأمن هل فی
العمر أغلى منها وأحلى ضیاء.
ومطولتها الشعریة ((مأساة الحیاة وأغنیة للإنسان))، صورة صادقة لإنسانیة الشاعرة فی فجر شبابها، فقد شهدت فی تفتح حیاتها الحرب العالمیة الثانیة، وعاشت فی أحداثها الرهیبة وكانت تسمع أخبارها وترى ذیولها فی القوات البریطانیة التی كانت تمر بالعراق وهی فی طریقها إلى إحدى جبهات القتال، وكان هذا یؤذیها ویثیر مشاعرها وهی الشاعرة المرهفة الحساسة، فتنطلق معبرة عن تلك المشاعر مصورة آلام البشریة وانهیار الإنسانیة فی عالم تصطرع دوله من أجل السلطة والإحتلال، أو من أجل التحرر والإنعتاق، وكانت صورة أول جریمة على الأرض، وهی مصرع هابیل على ید أخیه قابیل، مدخلاً إلى الحرب العالمیة الثانیة ومآسیها، وقد عبرت عن مشاعر آدم وهو یرى ابنه القتیل تعبیراً یثیر الحزن والأسى ویبعث فی النفس آلام الجریمة النكراء، وهی تتكرر على الأرض وستبقى مادامت بعض النفوس ضمأى للدماء والدمار:
یالأحزان آدم حین أبصــر
بإبنیه قاتلاً وقتیلا
أیها المستطار لن تردع الأقدار
حتى إذا بكیت طویلا
استرح أنت دع العالم المحزون
یحیا فی ظلمة الأرجاس
دعه فی غیه فما كان هابیـل
القتیل الوحید بین الناس
إنها لعنة السماء على العالـم
مسدولة الرؤى مكفهرة
كلما ذاق قطرة من نعیـم
أعقبتها من الأسى ألف قطرة
لم یكد العالم یستفیق من حربه الأولى ویهنأ بالسلام حتى رمته الرزایا بالحرب الثانیة، فكیف كانت النهایة ؟ لقد خرج العالم یلعق دمائه ویضمد جراحه، ویندب البیوت المهدمة، والمزارع الخربة، والأشلاء المتناثرة، والجوع القاتل، والشقاء المقیم، والآلات الحربیة المهانة:
هذه الأنفس الممزقة العمیــاء
هذی المدافن الجوفاء
هدمتها مخاب الحرب وامتصت
شذاها الدماء والأشلاء
وتبقت فیها مقابر للشــر
وللیأس جهمة الآفاق
عكست بعض جدبها وأساهـا
صرخات الفراغ ملء المآقی
وتلح الشاعرة على تصویر مآسی الحرب وما جرّت من دمار:
جف زهر التلال والورق النظـر
وآوت إلى الجفاف الحقول
أسفاً لم تدع لنا الحرب شیــئاً
وتلاشى الحلم الطروب الجمیل
من ترى یحرث الحقول الجدیبات
وأین اختفت أغانی الحصاد
أین لهو الأطفال عند البحیرات
النشاوى فی بهجة الأعیاد.» [31]
«لقد كانت نتائج الحرب رهیبة، عم الخراب والدمار، وشردت الأسر، وقسم العالم تقسیما جدیدا نشبت فیه أظافر الإستعمار وحرابه، وظل یئن سنوات طوال تحت إرهاب التجزئة، والفقر المدقع، والأجسام المعوقة، والنفوس المحطمة، وكان العائدون من الحرب سالمین أو معوقین من أكثر الناس شعوراً بمأساة الحرب، إذ قاتلوا سنوات فی أرض غیر أرضهم، ولأهداف لاتحقق مطامحهم، ولاتصور آمالهم الوطنیة والقومیة، وهالهم مارأوا بعد عودتهم إلى بیوتهم، فقد وجدوا بعضها مهدماً، ووجدوا أهلیهم أو بعظهم أودت بهم الحرب فعاشوا بقیة عمرهم وهم فی یأس شدید وألم دفین وذكریات مفزعة:
جف عرق الحیاة فیها وعــادت
ذكریات مطموسة الألحان
فی زوایا الأنقاض تسردهـــا
الأعمدة البالیات للجدران
وتلول الأنقاض تروی الأقاصیص
لسمع الظلام والأشباح
عن فلول الذین عادوا من الحرب
حطاما وحفنة من جراح» [32]
«وتنظم قصیده أُخرى فی فیضان عام 1954 وتسمیها(( المدینه التی غرقت)) وهی مرثیة لبغداد الجدیدة. وهذه القصیدة تصور الخراب بأجلى صوره , وترسم آثار الفیضان بلون قاتم یثیر الشجن:
وجـاءَ الخرابُ ومدد رجلیـه فی ارضـِها
وأبصـر كـیفَ تنوح البیوت على بعضها
وحدق فیها واصغى الى الصرخاتِ الاخیرةِ
لسقف هوى وتداعى وَشرفة حُبٍ صغیرة
وارسَلَ عینیـه فی نشـوة یرمق الابنیـه
وقد ركعت فـی هوانِ ذلیل بلا مرثیة
وجـاء الخرابُ وسـار بهیكله الاسود
ذراعـاه تطوی وتمسح حتى وعود الغد
وَأسنانه الصفر تقضم بابا وتمضغ شرفة
وأقدامه تطأ الورد والعشب من دون رأفه
وسار یرشُّ الردى والتآكل ملء المدیـنه
یخرب حیثُ یحلُ وینشرُ فیها العفونـه
لقد جسدت الشاعرة النهر، وأضفت علیه صفة الحیوان المفترس الجائع الذی مضى یثیر الرعب ویفترس كل شیء، فما افجع هذه الصورة التی رسمتها، وما أصدقها فی وصف ما أحدث النهر من خراب شهده الناس، فلم یكن فی نفوسهم من الالم والخوف مثل ما فی القصیده التی جاءت معبرة عن الواقع الرهیب فی ذلك العام، وجاءت خاتمة القصیدة التی جاءت معبرة عن الواقع الرهیب فی ذلك العام، وجاءت خاتمة القصیدة مأساة فاجعه لأن المدینه فقدت كل شیء:
وتصحو المدینة ظمأى وتبحث عن امسها
وماذا تبقى سوى الموت والملح فی كأسها» [33]
«وتنحو الشاعرة هذا المنحى فی (( مرثیة أمرأة لا قیمة لها ))، وتأسى على من ماتت ولم یشیعها احد، وتهزها ما آلت إلیه الراقصة، فتنظم قصیدة (( الراقصة المذبوحة ))، لتعبر عن ظلم البشر وقسوة الحیاة وتأتی قصیدة (( غسلاً للعار))، مصورة ما إستقر فی المجتمع من عادات ترفضها الانسانیة وهی القتل غسلاً للعار من غیر رجوع الى احكام الشریعة أو القانون، وكانت هذه الحالة تثیر الرعب فی النفوس وتلقی ظلالاً كئیبة على المجتمع النسوی خشیة الانزلاق المودی الى القتل. والقصیده تعبیر صادق عما یختلج فی نفس القاتل وهو یرفع المدیة ملطخة بالدماء بعد ان قتل المسكینة:
ویعود الجلاد الوحشی ویلقى الناس
العار ؟ ویمسح مدیته: مزقنا العار
ورجعنا فضلا بیض السمعة احرار» [34]
المجتمع فی آثار فروغ فرخزاد
نعم! الاهتمام بالمجتمع و آلامه يموج في شعر فروغ فرخزاد و قدصورت فروغ هذه المشاهد في ابلغ صور.
إلى جانب كتابتها الشعر وإبداعها فيه اتجهت الشاعرة الإيرانية فروغ فرخزاد .إلى السينما وصناعة الأفلام فقد قامت بمونتاج فيلم تسجيلي بعنوان "الحريق" عام 1958 الذي يروي قصة الحريق الذي اندلع في آبار نفط في مدينة الأهواز، وسافرت عام 1959 إلى إنكلترا لدراسة صناعة الأفلام وبالأخص الوثائقية منها وقد مثلت دوراً في فيلم يدور حول طقوس الخطوبة في إيران وكان لها دور أساسي في إعداده ومثلت عام 1961
دوراً مهماً في الجزء الثالث من فيلم "الماء والبحر" من إخراج إبراهيم كلستان، كما شاركت في فيلم "الموج والمرجان والحجر" من إخراج كلستان أيضاً.
وبعد عودتها من انكلترا أخرجت فيلما طوله دقيقة واحدة عن صحيفة "كيهان" الإيرانية المعروفة وهو فيلم ترويجي لكنه مهم.
تقول فرخزاد عن السينما: "السينما بالنسبة لي إحدى وسائل التعبير، فبمجرد مرور كل هذه السنوات من حياتي في مجال الشعر لا يعني أن الشعر هو الوسيلة الوحيدة للتعبير.. أنا أحب السينما وأعمل في أي مجال آخر أستطيع العمل به".
وتعد سنة 1962 نقطة تحول في صنعة فرخزاد السينمائية إذ توجهت إلى مدينة تبريز في شمال إيران مع طاقم لها يبلغ تعداده 12 شخصاً وأخرجت فيلماً باسم "البيت أسود" أو "بيت الظلام" تدور ثيمته حول الناس المصابين بداء الجذام في مصحة تجمعهم في تبريز، وقد أخرجت الفيلم بناء على طلب من "لجنة مساعدة المجذومين".
تقول فرخزاد عن تجربتها مع فيلم "بيت الظلام"«: "عندما رأيت المجذومين في اليوم الأول تدهور حالي كثيراً، كان شيئاً مرعباً، ففي المصحة تعيش مجموعة تتمتع بكل خصائص ومشاعر الإنسان إلا أن محرومة من ملامحه، رأيت امرأة ليس في وجهها سوى ثقب واحد وكانت تتحدث من خلال ذلك الثقب، إنه شيء مرعب ولكنني كنت مضطرة إلى أن اكتسب ثقتهم إذ أنه لم يحسنوا التعامل معهم، كل من زارهم اكتفى بالنظر إلى عاهاتهم أما أنا فكنت والله أجلس معهم على سفرة الطعام وأضع يدي على جروحهم وأتلمس أرجلهم التي أكلها الجذام، وهكذا اكتسبت ثقة المجذومين، حين أودعهم كانوا يدعون لي وإلى الآن أتلقى الرسائل منهم حين يطالبونني بإيصال شكاواهم الى وزير الصحة وأن أقول له أن المسؤولين يسرقون من أرز المصحة وأنهم محرومون من الطعام ومن الحمامات، رأيت هناك رجلاً مجذوماً مشلول الجسد تقريباً والشفاه.
وكان يرفع شفته العليا بيده ليتمكن من الحديث، كما كان فاقد البصر، وعلى الرغم من أنه ما أن يلقاني حتى يقول: كم عريضة ينبغي عليّ التقدم بها ليرسلوا لي زوجتي. إنني مصاب بالجذام ولكن زوجتي سليمة وتريد العيش معي» [35]
«النساء المجذومات مدهشات فعلاً، لقد فقدن كل محاسنهن وما زلن يتكحلن كل يوم، أصابعهن التي نهشها الجذام تغطيها الخواتم، غرفهن مليئة بالمرايا والتعويذات التي تبعد الحسد فهم بشر على أية حال".» [36]
ومن الجدير بالذكر أن فروغ فرخزاد تبنت طفلاً اسمه "حسين" كان يعيش في المصحة مع والديه المجذومين بعد أن نجحت في الحصول على موافقتهما فعاش الطفل معها.
«وقد فاز فيلم "بيت الظلام" بجائزة أفضل فيلم في مهرجان "أوبرهاوزن" بألمانيا الغربية سابقاً وقد سمى المهرجان في دورته الرابعة عشرة جائزته الكبرى للأفلام الوثائقية باسم "فروغ فرخزاد" كما اقتبست اللجنة المشرفة على المهرجان شعار الجائزة من حوارات الفيلم» [37]
وفي كتاب بعنوان "كلوز آب: السينما الإيرانية" لحميد دباشي صادر عام 2001 يصف المؤلف فيلم "البيت أسود" كونه بداية العقد المغامر في صناعة الفيلم الإيراني والذي بلغ أوجه بفيلم "البقرة" لدرايوش مهرجوي"، يجب أن يعد فيلم "البيت أسود" من أهم الأفلام في فترة الستينيات، فيلم بمعالجته الشعرية للجذام يستبق كثيراً ما لحق في السينما الإيرانية في الثمانينيات والتسعينيات، "ووصفه محسن مخملباف" من أفضل الأفلام الإيرانية التي أثرت بالسينما الإيرانية المعاصرة.
إن فيلم "بيت الظلام" هو فيلم وثائقي مروع مقزز مصنوع ببراعة، موضوعه الجذام وهي تنظر بصورة مباشرة بلا تردد إلى التدمير الذي يلحقه المرض بجسم الإنسان، إنها لا تشيح نظرها عن أبشع التشويهات التي يخلقها هذا المرض، وقصدها كان الكشف عن الطريقة القاسية المهملة التي كان يجري بها معالجة المجذومين في إيران وسوقهم إلى مستعمرات معزولة مسببة لهم التفسخ البطيء المؤلم، كان قصد فيلم فرخزاد هو التنبيه على هذه الظروف والتأكيد على أن هذا الموقف ضروري.
إن سرد الذكر يدرج بشكل بهدوء حقائق عن الجذام بينما تنتقل فرخزاد بسرعة وبشكل مفاجئ بين بعض أشد الصور ترويعاً عن تأثير المرض: الأطراف التي تبدو أنها قد بترت وكأنها بواسطة التآكل؛ الأنوف المثقوبة تاركة فجوات تشبه البركان في وجوه المرضى؛ الجلد الذي يتقشر بعد أن تكشطه أداة الطبيب.
ومع ذلك تناغم فرخزاد بالأخص معنى الكلمات، إنها شاعرة رغم كل شيء ولهذا فهي في غاية الحساسية للكلمات والعلاقة المفككة بين اللغة والواقع، لكنها كصانعة أفلام بالكاد تكون مهاراتها مجرد لفظية، فحسها البصري مباشر نسبياً في الظاهر ومع ذلك تخلق تأثيرات مركبة إلى حد ما بالمونتاج والعلاقات بين المسار الصوتي والصورة.
إن فيلم "بيت الظلام" هو تماماً نتاج حسها الفريد.. مونتاجها سلس ومدروس وهي تعود بصورة متكررة إلى الصور التي ظهرت سابقاً وتضعها في مونتاجات ذات خطى سريعة إذ يتغير معناها أو تتكثف عن طريق الصور التي حولها أو محتوى الصوت الخارجي.
احد المقاطع المؤثرة في الفيلم هما المشهدان اللذان تركز فيهما فرخزاد على الطرق التي تعكس فيها الحياة في مستعمرة الجذام الحياة في العالم الخارجي.
«الأول مونتاج لنساء يعدنّ أنفسهن ويمشطن شعرهن أو يضعن الكحل حول جفونهن كي يجعلن من أنفسهن "جميلات"، إنه مشهد مؤثر ومؤشر على كيفية محاولة هؤلاء الناس المعزولين عن بقية العالم، كي يحتفظوا بشيء من العلاقة مع حياتهم السابقة – ومع مفاهيم "الجمال" و"القبح" كما يحددها المجتمع. [38] المشهد الآخر يظهر مجموعة من الأطفال يلعبون الكرة وكلهم يضحكون ويمرحون ويناورن للحصول على مكان في اللعبة التي يلعبون، يتمتعون غافلين عن القروح والتشوهات والنتوءات التي تملأ أجسادهم. وهم في ابتساماتهم ولغة جسدهم يشبهون أي أطفال آخرين، مرحين وسعداء كما يفترض أن يكون الأطفال، لكنهم أوجههم المشوهة من الصعب التغافل عنها وسرعان ما تنتقل فرخزاد من هذا المشهد إلى صور المجذومين البالغين المعاقين والمشوهين جداً وكأنها توحي بأن هؤلاء الأطفال السعداء سوف يتربون في التعاسة إذا لم تعالج حالتهم.
إن فيلم "بيت الظلام" مؤثر ولا يمكن نسيانه، وهو الفيلم الوثائقي التي تلقي نظرته الثاقبة والواضحة على الحياة في مستعمرة الجذام الضوء على معاناة الناس الذين يعيشون في الظلام بعيداً عن اهتمام المجتمع، لا تسمح فرخزاد للمجتمع بنسيان المجذومين ولا لجمهورها أن يغض النظر عنهم أو أن يتعاطف معهم دون أن يتخذ الفعل من أجلهم.» [39]
النتیجة
یوجد آلام المجتمع فی آثار الشاعرتین، و تنعكس فی اشعارنازك الملائكة، الفقر و الجور و تتحدث عن المسائل الوطنیة والاوضاع الاجتماعیة، عندما انتشر (وباء)فی مصر و قد هلك اشخاصا كثیرین و مات عدد كثیر من الكبار و الصغار فتاثرت نازك الملائكة من هذه الحادثة كثیرا و اخذت تنظیم قصیدة لبیان هذه الكارثة و بدات تنظیم قصیدتها المعروفة (الكولیرا)و استطاعت ان تصف مدی المها و حزنها عن طریق الشعر الحرو تصورة فیها ماساة الشعب المصری.و الشاعرة فروغ فرخزاد ایضا فی ربیع سنة1341ه.ش. ذهبت الی تبریز و اخرجت فیلما باسم (البت اسود)، و هو فیلم وثائقي مروع مقزز مصنوع ببراعة، موضوعه الجذام وهي تنظر بصورة مباشرة بلا تردد إلى التدمير الذي يلحقه المرض بجسم الإنسان، إنها لا تشيح نظرها عن أبشع التشويهات التي يخلقها هذا المرض، وقصدها كان الكشف عن الطريقة القاسية المهملة التي كان يجري بها معالجة المجذومين في إيران وسوقهم إلى مستعمرات معزولة مسببة لهم التفسخ البطيء المؤلم، كان قصد فيلم فرخزاد هو التنبيه على هذه الظروف والتأكيد على أن هذا الموقف ضروري. .
المصادر و المراجع العربیة
1- حاج ابراهیمی، محمد كاظم، تاریخ الادب العربی الحدیث، الطبعة الثانیة، جامعة اصفهان، سنة1385ه.ش.
2- الكفراوي، محمد عبد العزيز، تاريخ الشعر العربي، ج4.
3- مختارات من دیوان«الاسیر»، تالیف:فروغ فرخزاد، ترجمة و تقدیم:خلیل علی حیدر، الطبعة الاولی"ابریل2009"
4- الملائكة، نازك، دیوان، المجلد الاول، دار العودة، بیروت1997.
5- الملائكة، نازك، دیوان، المجلد الثانی، دار العودة، بیروت1997.
المصادر و المراجع الفارسیة
1- حیدری، غلام، فروغ فرخزاد و سینما، انتشارات نشر علم، تهران، 1377ه.ش
2- شفیعی كدكنی، محمد رضا، شعرای معاصر عرب، تهران، توس1359ه.ش
3-مشرف آزاد تهرانی، محمود، پریشا دخت شعر فروغ فرخزاد(زندگی و شعر)، نشر ثالث، تهران، 1376ه.ش.
المجلات و الجرائد
1-الجمیل، یسار، نازك الملاءكة راءدة الشعر العربی الحر، جریدة "الزمان"، العدد1926
2- الجمیلی، نجاح، المدی، جریدة سیاسیة یومیة، تاریخ:23-06-2011
3-دیوسالار، فرهاد، التشاؤم الاجتماعي عند نازك الملائكة، 22مجلة دیوان العرب، 22 كانون الثاني (يناير) 2007م.